منفذ الروح إلى السعادة

العزلة… هروب أم عودة؟

لم يعد الوقت يتّسع لأي شيء!

هذه عبارة تردّدت في عقلي كثيراً في الفترة الأخيرة، حياتي اليومية أصبحت مليئة بالتفاصيل، بل الكثير من التفاصيل، الكثير إلى الدرجة التي لا تكفي إلى التفكّر فيها وترتيبها في العقل بشكل كافٍ للتعامل معها بشكل سليم. أعتقد أنني لست وحدي الذي أرى الأحداث جداً متلاحقة، والتي تبدأ منذ أن نفتح عيوننا لاستقبال يوم جديد، سرعة فائقة للانتهاء من الإفطار أو الاستعداد للذهاب إلى العمل أو

تم نقل المحتوى إلى الموقع الجديد – عالم موازٍ

لقراءة المقال كاملًا يُرجى الضغط على الرابط التالي

منفذ الروح إلى السعادة

الكاتب: أحمد فؤاد

كاتب وروائي... أرسم حروفًا على الورق لخلق بُعد آخر لهذا العالم.

4 رأي حول “منفذ الروح إلى السعادة”

  1. السعادة،كلمة نبحث عنها دائما وهي مبتغى لجميع البشر او حتى جميع المخلوقات،منذ بدء الخليقة
    يقول الصوفيون اننا سندركها عندما نصل الى عتبة الاتصال الروحي بالله ،والفلسفة البوذية تقول اننا نجدها عندما نصل الى مرحلة النرفانا او التخلص من الاهواء الدنيوية،وعلماء النفس يقولون انها في الاتزان والفقراء يقولون انها في المال والاغنياء يقولون انها ليست في المال،والحق ان لا احد يلمسها ويحسها حين يبحث عنها ويظن ان الاخر هو من يمتلكها،انا اعتقد ان اهم الاسباب التي تفقدنا السعادة هي التفكير ثم التفكير،اي التفكير الذي لايتوقف والذي يفقدنا الاستمتاع بالاشياء يفقدنا الاحتكاك المباشر بالطبيعة،التفكير في ثلاثة ازمنة في وقت واحد التفكير في ماض ولى والتحسر عليه التفكير بحاضر لانستطيع ان نجاريه ،التفكير في مستقبل لم يأت بعد ونخاف منه ،ونسينا ان نعيش اللحظة ونسعد بها ،نفكر ونحلل ونتوقع طوال الوقت فنرهق ارواحنا وعقولنااعتقد ان الاطفال هم اسعد المخلوقات لانهم اكثر استمتاعا بالاشياء البسيطة تبهرهم تلك الفراشة التي حطت على شباكهم فيتأملونها بحب،الاطفال يفكرون لكن التفكير الايجابي الذي نفتقده ،يتأملون جمال الشجرة التي نمر بجوارها كل يوم ولا نراها لاننا نفكر في اعمال ينبغي ان نقوم بها ونحرم انفسنا من من المتعة
    السعادة ليست في العزلة دائما ،السعادة تكمن في انني اشعر انني لست وحدي ،وهناك من يشاركني عالمي ،السعادة ان ارتشف فنجان قهوتي على مهل حتى في عز انشغالي واستمتع به ،السعادة ان اجد من يربت على كتفي وانا مريضة فتدب العافية في جسدي،السعادة ان اقرأ رسالة صباحية من صديق فتحفز طاقتي لانجاز عملي بكل حب
    العزلة من الممكن ان يشاركنا فيها الاخرين ،لانها ليست اعتزال

    احمد جميل ماكتبت وقلمك دائما له سحر ورونق مختلف ،استفيد دائما من حرفك الراقي
    لك كل الامنيات بالسعادة كاتبنا الجميل.

    Liked by 1 person

    1. لأن السعادة لها أوجه مختلفة… أستطيع أن أقول أن جزء منها في العزلة، أو أن أقول أنها فترة تنقية النفس لمساعدتها على القدرة على الشعور بالسعادة.

      شكراً لأنكِ دوماً هنا 🌹

      إعجاب

  2. تجربة جميلة و ملهمة جدا

    نعم النفس تحتاج لتلك العزلة عن كل شيء و يالهناه من يقوم بها كل فترة كي يُعيد شحن طاقته الداخلية ثم يعود مرة أخرى للحياة بصخبها و روتينها و لكن تلك المرة سيعود بروح مختلفة تستطيع استيعاب تلك السرعة التي تعيشها الآن و لكتها لا تسمح لتكل السُرعة و ذاك الصخب أن يؤثروا على سكونها الداخلي..

    دُمت ملهما كعادتك

    Liked by 1 person

اترك رداً على Alaa Gamal Eldin إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s