أربعون من عمري

من العمر أنضجه!

لماذا نشعر كلما كبرنا في العمر بأننا قد قل انغماسنا في الحياة، وكيف يتنامى داخلنا إدراك بأننا لم نعد نرى الدنيا كما كنا نراها سابقًا؟ كيف يبدأ اهتمامنا بالأشياء يتناقص بشكل مرعب، ليحل محله زهدًا يُغيّر من أهواءنا دون سبب مفهوم.

تم نقل المحتوى إلى الموقع الجديد – عالم موازٍ

لقراءة المقال كاملًا يُرجى الضغط على الرابط التالي

أربعون من عمري: من العُمر أنضجه

الكاتب: أحمد فؤاد

كاتب وروائي... أرسم حروفًا على الورق لخلق بُعد آخر لهذا العالم.

11 رأي حول “أربعون من عمري”

  1. أثرت موضوعا يتهرب من ذكره الجميع ، بقدر ما في كلامك من تفاؤل الا ان الحزن خالجني، و انا اقترب من الاربعين احس بالحياة تنفلت مني ، انها الحقيقة التي ان قبلتها او لم أقبلها لن يتوقف العد التنازلي الذي يقوم به قلبي، كلما احسست به في صدري ادرك اني الى الموت أتقدم ،مسلوب الارادة، الا في اعمال قد تكون سيئة او حسنة ، هي من تحدد انسانيتي او نقيضها، و لكن أريد ان اعيش انسانا ، افرح يوما و احزن يوما ، لكن بأمل حياة أخرى ،هانئة ، سرمدية ، شكرا على ما كتبت ، لقد ذكرتني بأني لست وحدي.

    Liked by 1 person

    1. أحمد… تأثرت بكلماتك، لأنني كتبت كي أشعر بأنني لست وحدي أيضا.

      بالرغم من أن المقال يبدو متفائلًا إلا أنه في الحقيقة قد كُتب بصيغة من الشجن، الشجن والحنين إلى ما قد فات، وذلك لأن الإنسان فُطر على أن يشعر بالحنين إلى ما قد مر وفات.

      الموت موجود في حياتنا في كل لحظة، فهو في الحقيقة ليس مرتبطا بالعمر لكنه مرتبط بأجلنا المكتوب في كتاب الله.

      فقط عندما نفهم هذه الحقيقة نشعر بأننا يجب أن نتقبّل ذلك ونعيش في الحياة دون خوف من الموت طالما كنا نرضي الله تعالى.

      سعدت جدًا بوجودك في صفحتي و بتفاعلك.

      مودّة 🌹

      إعجاب

  2. مقال مميز كعادة الكاتب في تنوعه الجميل،
    أعجبني استخدامه لجملة خمش الشرنقة لقد كانت في مكانها ووقتها المناسبين👌🏻
    قد أختلف معه في مسألة الزهد هل يكون من الروح أم هو حكمة بنتها السنوات!
    في اعتقادي أن النفس أمارة بالسوء ومن السوء إثبات الذات في النقاشات مثلًا والنقاشات لا تنتهي مهما كبرنا ولكننا نحن من نبتعد عنها وهذا نوع من الزهد فهل تغلب العقل على النفس؟ هل للحكمة دور؟ باعتقادي نعم ونستطيع القياس ببساطة؛ كثير من الأمور الخاطئة نفعلها في شبابنا ونندم ثم نعود ونندم ثم نعود ولا نتوقف ونبدأ بالضجر منها إلا عند الكِبر، هذا يعني أن التراكم المعرفي في العقل هو الفيصل هنا وهو نتيجة طبيعية مع مرور السنوات.
    ختامًا أشكر الكاتب الجميل أحمد على روعة الطرح.

    Liked by 1 person

    1. مشاركاتك أنتظرها دومًا يا حمد ❤️

      بخصوص موضوع الزهد، ستجد أنني قد أشرت في المقال أن الروح تتغير اإما بالمعرفة المبكرة أو بمرور السنوات.

      التشبّث بالرأي في مناقشاتنا، والإصرار على المضي قُدمًا في المشاحنة في سبيل إثبات وجهة نظرنا بغض النظر عن صحتها، هذا يشيع في مراحل المراهقة والشباب التي يميزها الاندفاع والثقة العارمة في النفس، هذه الثقة العمياء التي من أسبابها الجهل ذاته!

      الندم والعودة، ثم التكرار المستمر سببه أنه قانون الحياة في التطور وهو التعلّم من أخطائنا.

      بالطبع أن الحكمة دور، والحكمة التي نشأت من عشرات المواقف المتشابهة والتي تركت نتائجها أثرًا على الشخصية، فيكون مدركا للنتيحة فيزهد في محاولة إثبات رأيه.

      أرجو أن أكون قد أوضحت وجهة نظري.

      أشكرك مرة أخرى على إثرائك للموضوع بمناقشتك الجميلة.

      تقبّل كل التقدير 🌹

      أحمد

      إعجاب

  3. رائع كالعادة وعقبال ما نشوف مقالات سن ال٥٠ وال٦٠ وال٧٠ ويعطيك العمر والصحة
    إلى الأمام وبانتظار مواضيع شيقة دائما بإذن الله

    Liked by 1 person

  4. عيد ميلاد سعيد أحمد وبلوغك الأربعين ربيعا ،ولاشك ان سن الأربعين من أجمل الأعمار ففيها تختلف الكثير من المعايير
    عن مراحلنا السابقة،اذ لسنا مجبرين على ارضاء الغير على حساب أنفسنا
    انها سن الإرهاصات والرؤى الصائبة ، في الصوفية هي سن اليقظة الروحية ،نجد اننا نتلقى مهمة جديدة ممتعة ،هي حسن الإنصات للطبيعة التي تهذب ارواحنا من شوائبها وتطهر مسالكها.
    نستطيع ان نعرف بوضوح قدرنا عند الأخرين وقدرهم عندنا.
    نجد اننا في شوق وحنين للطيبين .
    لك مني أربعون ياسمينة في عيد ميلادك ومتعك الله بالصحة والسعادة وراحة البال

    Liked by 1 person

    1. كل التاريخ… كل الديانات… كل المذاهب… الكل يجمع على أن الأربعين مميزة… أننا سنصل إلى سمو روحي غير مسبوق.

      لكننا لا نفهم حتى نصل إلى هذه النقطة.

      كل عام وأنتِ بألف خير يا سلمى.
      🌹

      Liked by 1 person

  5. ليس بالضروري ان يصل الكل الى هذا السمو الروحي ..فالوصول لهذه العتبة له الكثير من المتطلبات ..هناك اناسا يعيشون ويرحلون وهم لايقدمون شيئا لا لأنفسهم ولا لغيرهم ويمحى أثرهم ،وهناك أخرين سعوا لفهم الحياة جيدا واستوعبوها فأضافوا للحياة الكثير وظلوا في الذاكرة خالدين

    اعترض جدا مثلك على مسمى سن اليأس فاليأس هو حالة يصنعها الانسان بحماقة حين يظن انه عبء على الحياة .
    شكرا أحمد على الرد وعلى مقالك الرائع كالعادة

    Liked by 1 person

    1. الأمور نسبية يا سلمى…

      الجميع يصل إلى السمو النفسي، لكن سمو نفوسهم الضعيفة تختلف عن ذويهم ذوي النفوس الجميلة، تختلف عن أصحاب النفوس الفاسدة.

      لكل منهم سمو روحي مختلف، ناهيك عن أن هناك من يصل إلى هذا السمو لكنه يتملّص منه وينكره.

      اليأس مرفوض في ديننا… ونعوذ بالله من اليأس، نحن لا نيأس من روح الله دوما.

      لولا النفوس الجميلة ولولا الحروف الدافئة التي نقرأها وتداوينا، لظننا مثلهم أننا عبء على الحياة.

      شكرًا لوجودك يا سلمى

      مودّة 🌹

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s