تجربتي – 60 يوم بدون سُكّر مُضاف

كل ما تريد معرفته عن التجربة

أكتب هذه المقالة بعد أن أنهيت تجربتي بإتمام ستين يوم بدون سكر أبيض مُضاف صناعي، سواء للتحلية أو حتى مُدخل في أنواع الطعام المختلفة، لرغبة مني بنشر الفائدة وبسبب الكثير من الأسئلة التي تلقيتها عن تجربي.

التجربة… الفكرة

متابعة القراءة “تجربتي – 60 يوم بدون سُكّر مُضاف”

منفذ الروح إلى السعادة

العزلة… هروب أم عودة؟

لم يعد الوقت يتّسع لأي شيء!

هذه عبارة تردّدت في عقلي كثيراً في الفترة الأخيرة، حياتي اليومية أصبحت مليئة بالتفاصيل، بل الكثير من التفاصيل، الكثير إلى الدرجة التي لا تكفي إلى التفكّر فيها وترتيبها في العقل بشكل كافٍ للتعامل معها بشكل سليم. أعتقد أنني لست وحدي الذي أرى الأحداث جداً متلاحقة، والتي تبدأ منذ أن نفتح عيوننا لاستقبال يوم جديد، سرعة فائقة للانتهاء من الإفطار أو الاستعداد للذهاب إلى العمل أو إيقاظ وتوصيل الأطفال إلى المدرسة، يليها أن نكون جزءاً من تكدّس موجات من زحام سيارات تناضل في الوصول إلى وجهاتها المختلفة، بعدها تبدأ ساعات طويلة من صراع يومي طويل في العمل، تنتهي بتأجيل الكثير من المشاكل إلى اليوم التالي لعدم متابعة القراءة “منفذ الروح إلى السعادة”

عندما لا أكتب!

كيف تغيّر كل شيء عندما توقّفت عن الكتابة؟

أكتب هذا المقال وأنا أبتسم لشاشة الحاسب الآلي، لم أتساءل عن سبب ابتسامتي أو بالأحرى لا يعنيني ذلك. لا أصدق الحروف وهي تتراص أمامي على الشاشة وأقرأها وكأنها تظهر أمامي من العدم.! أتوقف وأتأمل الحروف المكتوبة فتتسع ابتسامتي وأشعر بأنني أخيراً قد عدت إلى الحياة.

في يوم ما… كل شيء تغيّر

متابعة القراءة “عندما لا أكتب!”

القراءة ليست للجميع!!

في حياتنا بعض القرارات التي قد تغيّر مسارنا في هذه الحياة، قد تكون تلك القرارات بسيطة لكن تأثيرها يكون عميقاً، بل وقد لا نلحظ هذا التغيير إلا بعض مضي وقتاً طويلاً على اتخاذ القرار. قد يعتقد البعض أن مثل هذه القرارات ترجع إلى الصدفة، إلا أنني لا أعتقد ذلك. هذه القرارات هي فُرص تظهر أمام عينيك بين الحين والآخر، وأنت من يتخذ القرار. أنت فقط.

اتخذ قرارك… لن تندم

متابعة القراءة “القراءة ليست للجميع!!”